Why a videogame on Zaytoun?

عربي  Castellano  English 

Why a Videogame on Zaytoun?

in zaytoun we find the heroes of our hearts, every palestinian child who throws a rock, who looks into the future creating hope in dispare, who draws the world with new eyes,  who will dare to cross the checkpoint to take care of those on the other side, to learn, to fight, to resist, to exist, 

to all palestinian children: the strength is you

jumb 0266

with the story of Zaytoun, the little refugee from Yarmouk, we intend to beging representation of the hardships and courage found in the lives of palestinian refugees. if the question comes to mind, what about those in palestine? the question bounces back, what palestinian is not a refugee, not exiled, not occupied? one way or another there is no home, no land, that is lived in sovereignty of the palestinian people. this is not to say that there are no differences between those within the homeland and those without, simply that we mean both. we wish to transmit portayals of the reality of palestinians in a non-traditional format, because we believe it will broaden the spectrum of individuals who are aware of these happenings, and we mean it also as a homage, a tribute to those we find courageous, rich in knowledge and love, in perseverence, in a much awaited for future. in the exploration of this new form of creation (its participatory process) and exposition (the videogame format), we hope to find and reach a non-traditional public for this kind of content, and also, perhaps, different kinds of responses. 

how characters come to be

…zaytoun didn´t choose us, nor did we choose him, he was given birth many times, and has been living more than once. as he spoke to us for months we thought we would trace the character he is now, so we gave him a name, and traced his shadow, copied his colors and put it on a piece of paper. that is how we began a story that here we share with you, and yet another space appeared that could be zaytoun´s: a videogame where you, me, us, them, any and everyone can simulate the decisions that zaytoun has been asking about. .. perhaps it may help him find his way back home. we know there are many more, and it is just a matter of time that these characters are embodied in the stories we share here…

Zaytoun is a little palestinian refugee who did not choose his first nor his second exile

Leila is a little syrian refugee who knows that bread no longer smells like it did

we part from the character of a child, and not that of an adult,  because infancy is the space of possibility it simbolizes a new way of thinking the world, a question about what we want to realize; from infancy one can believe in change that is way they are so little, but yet so big…

 

55872_563790110302492_1285335945_o

nuestra intención con el blog Zaytoun, bordertoborder  y el videojuego de Zaytoun, el pequeño refugiado de Yarmouk es transmitir información sobre la situación en un formato no tradicional, explorando nuevas maneras de comunicación y exposición, y, de esta manera esperamos implicar a un mayor número de personas. somos conscientes de la complejidad de la realidad y de los peligros de la simplificación y distorsión, y haremos lo mejor que podamos para no caer en sus trampas. nuestra intención no es desarrollar un argumento rígido, estático ni hermético sobre las personas  que están haciendo historia en el conflicto, sino aportar otra historia, nuestros ojos y nuestras palabras a lo que está sucediendo.

Tres Ejes del conflicto sobre las cuales el juego quiere informar:

  1. la historia de refugiados Palestinos y donde se encuentran
  2. la Intifada Siria
  3. los desplazamientos de palestinos refugiados en siria y de los refugiados sirios, las condiciones a las que se enfrentan al llegar a las diferentes fronteras y las que se encuentran –en el caso de lograr entrar- dentro de los países fronterizos (Líbano, Palestina Ocupada, Jordania, Irak, y Turquía)

262725_569271939754309_975125331_n (1)

يهدف هذا المشروع من ضمن ما يهدف، إلى فهم وضع اللاجئـين/ات، سواء من الفلسطينيين/ات أو السوريين/ات حديثي اللجوء.
نريدُ إلقاء الضوء على ما يحدث في سوريا، هل هو حرب،، أم نزاع، ام ثورة ؟
نريد مسائلة هذه المفاهيم و الخروج من استقطاب الخطابات…. من هُم اللاعبون الأساسيون، و ما هي ماهية المشاهد الواردة من الحدث؟

ماذا حدث لتلكَ الناس التي انقلبت حيواتها و تغيّرت مرةً و إلى الأبد، بطريقة وحشية ٍو لأسباب قد تبدو خارجة ًعن إراداتها و قدراتها؟ ماهيَ حُدودُ الفِعل عندما يكونُ مُقتَرناً فقط بمن يمتلك السلاح أو المال أو السلطة أو القوة أو سياسة الأمر الواقع ؟ ما هي المُقاوَمَات التي تنشأ في دَواخِلنَا أمامَ هذا الآخر الذي يريدُ سلبَ إمكانيةِ الحيّاة و تعميمَ الموتِ على الجميع ؟ ماذا استطيعُ أن أفعلَ وحدي ؟ و هل أنا حقاً وحدي ؟

الإنتفاضة السورية أظهرت زيفَ التقسيم التقليدي للعالم بين معسكري الامبريالية و المناضلين ضدها ، و أوضحت أن الإمبريالية ليست محصورةً فقط بالولايات المتحدة الأمريكية أو قوى الغرب التقليدية بل تتخطاها لتشمل أي نوع من أنواع إستلاب حريات الآخرين، و فرض رؤى و تقرير مصائر الشعوب. الفكر الإمبريالي هو العدو الحقيقي، هذا الفكر يخترق البنى الإجتماعيّة والنفسيّة و الإقتصاديّة و السياسيّة و الدينيّة و الأسريّة ، فأينما عثرنا على علاقات خضوع و تسلط كانت البيئة الملائمة لينمو و يترعرع .

الإنتفاضة السورية أسقطت البنى التقليدية للعالم القديم و اندمجت في مرحلة إعادة الثقل لإرادات الشعوب، و وضعت من يناضل من أجل الحريّة في مكان، و من يعمل على تأبيد شروط الإستبداد على الجانب المقابل(كل الطبقات السياسية في كل البلدان لا تجد مصلحة في التغيير و تعمل على تأبيد سيطرتها على السلطة).

بررّت أنظمتُنا وجودَها التاريخيّ، بأنها الُمدافع عن حرياتنا أمامَ نَزعات القوى الشريرة و الُمتربِصَة، لكنها لم تتوانى عن مُطالبَتِنا بالتضحية بحريتنا نفسها على مذبَحِ حمايتها ، فكان ثمنُ الحريّة هو الحريّة. كانت تلك الأنظمة قد عَممَّت أننا من المُمكن أن نكون أحراراً في الخارج و سجناء في الداخل ، لكننا إكتشفنا حجم الكِذبة… هذا ما حدث و يحدُث في بقاعٍ شتى من هذا العالم و ليس فقط في السياقِ العربيّ ….

نتَطَلّع من خلال مدونة زيتون و لعبة الفيديو زيتون اللاجئ اليرموكيّ الصغير ، أن نتناقل المعلومات و نصنعها بطريقة مختلفة، أن نكتشفَ وسائلَ جديدة للتواصل و التعبير، آملين أن ينضم إلينا أكبر عدد من الأشخاص ليُغني هذا الفضاء …

نعي أن الواقع شديد التعقيد و كثير التفاصيل،و لا نريد الوقوع في مَطَبْ الإستخفاف و التبسيط الساذج، كما أننا لا نريد أن نُؤَسِسَ صيغةً ساكنةً جامدةً عن تلك الشخوص التي تقومُ بدور البطولة لوحدها و بدون أن تنتظرنا …. نريد أن نحكي حِكاية ًممكنةً، حكايةَ أحدهم/ن التي قد تحدث أو حدثت بالفعل، و الأهم أن إمكانيّة حدوثها قائمة دائماً .

هناك ثلاثة محاور تحاول اللعبة ان تحيط بها:
اولا: حكاية اللاجئين/ات الفلسطينيين/ات و أمكنة تواجدهم/ـن
ثانيا: الانتفاضة السورية
ثالثا: تهجير الفلسطينيين/ات و السوريين/ات في سوريا، و الشروط التي يواجهونها سواء على الحدود، أو ما بعد الحدود إن هم استطاعوا الدخول إلى لبنان، الأردن، تركيا، العراق ،(فلسطين المحتلة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s